مذكرات وتعاميم

نعتذر منكم حيث ان الموقع لا يزال قيد الإنشاء

احداث واخبار

نعتذر منكم حيث ان الموقع لا يزال قيد الإنشاء

: رسالتنا

خاض أصحاب معهد أجيال تجربتهم في مجال التعليم المهني والتقني، قناعةً منهم بضرورة هذا النوع من العلوم في بلدنا لبنان، لما له من آثار تنعكس إيجاباً على الوضع الاقتصادي العام، فعلى مستوى الفرد يساعد التعليم المهني على خلق فرص عمل وتأمين دخل الأسرة، وعلى مستوى المؤسسة يساعد في توفير عمّال مهرة مهمتهم تحسين جودة المنتج أو الخدمة المقدمة وبالتالي سد حاجات سوق العمل بالكفاءة المطلوبة، وعلى مستوى الوطن يساهم التعليم المهني في تعزيز الاقتصاد القومي من خلال زيادة الإنتاجية وتخفيض نسب البطالة التي نعاني منها. فمشكلة لبنان اليوم ليست اقتصادية بحتة بل هي في جزء كبير منها تتعلق بسوء التوجيه والإرشاد المهني، فنجد أن نسبة عالية من جيل اليوم تتمركز اختصاصاتهم حول الطب والمحاماة والهندسة وما شابه... دون التوجه إلى الاختصاصات التقنية التي
.يفتقر لها سوق العمل اللبناني والعالمي مما يخلق البطالة الموجودة
لذلك إن معهـد أجيـال الغـد اليوم، يعني تحضير جيل جديد لحياة متطورة، يواكب التقنيات الحديثة، ويستجيب لاحتياجات سوق العمل في عصر العولمة والتكنولوجية. وعليه إن رسالة معهد أجيال الغد هي خلق مواطن صالح، قادر على المشاركة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية بصورة جادّة وفعّالة، وتأهيل طلابه للانخراط في ميدان من العمل المهني المتخصص عبر اعتماده برامج ذات جودة عالية،
.تقوم على دراسة المادة النظرية من ناحية، وتطبيقاتها العملية على أرض الواقع من ناحية أخرى